Tuesday, October 11, 2011

الشجاع الذي إخترق قرار حظر النشر


   محمد الجارحي ابن الشرقية - التي عودتنا على إنجاب أشخاص عظماء في أقوالهم وأفعالهم - الصحفي المغوار الذي لم يأبه بكل القرارات التي صدرت وكل العقوبات التي وضعت لمن يخالف التعاليم وينشر شهادات الشهود في قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها الرئيس المخلوع وحبيب العادلي و 6 من مساعديه فأبى إلا أن يظهر الحقيقة حتى لا تكون السرية داعياً لتزيف الحقائق

لن أطيل في حديثي عن شخصه ف شهادتي فيه مجروحة .. ولكن كتبت في مدونتي هذا الموضوع لأخلد موقفه على صفحاتي وإنه لوسام أتقلده على صدري حين تتشرف أحرفي بالكتابة عنه .




س١ : حصل اجتماع يوم 22 يناير، هل ورد إلي رئيس الجمهورية السابق ما دار في هذا الاجتماع وما أسفر عنه وما كان مردوده ؟
ج1 : الاجتماع كان برئاسة رئيس الوزراء واعتقد أنه بلغ

ج3: اللقاءات بيننا كانت تتم لمعرفة موقف القوات المسلحة خاصة يوم 28 وعندما كلفت القوات المسلحة للنزول للبلد ومساعدة الشرطة لتنفيذ مهامها كان هناك تخطيط مسبق للقوات المسلحة وهذا التخطيط يهدف لنزول القوات المسلحة مع الشرطة وهذه الخطة تتدرب عليها القوات المسلحة القوات المسلحة بتنزل لما الشرطة بتكون محتاجة المساعدة وعدم قدرتها علي تنفيذ مهامها وأعطي الرئيس الأمر لقائد القوات المسلحة أعطي الرئيس الأمر لقائد القوات المسلحة اللي هي نزول القوات المسلحة لتأمين المنشآت الحيوية وهذا ما حدث


س4 : هل وجه رئيس الجمهورية السابق المتهم محمد حسني مبارك أوامر إلي وزير الداخلية حبيب العادلي باستعمال قوات الشرطة القوة ضد المتظاهرين بما فيها استخدام الاسلحة الخرطوش والنارية من 25 يناير حتي 28 يناير ؟
ج4 : ليس لدي معلومات عن هذا واعتقد ان هذا لم يحدث





























...

وكان لقناة العربية السبق في نقل الشهادة على عن طريق " الجارحي " ومحاكاتها بفيديو صوتي 


وتناقلتها فيما بعد المواقع الإخبارية الأخرى 















...


وهذا ما قاله " الجارحي " عن تحمله مسؤولية النقل 





...

كم أعتز بك يا أستاذي

...

أعتذر على تأخري في كتابة هذا الموضوع