Tuesday, May 24, 2011

"ثورة التدوين ضد المجلس العسكري" May23 حصيلة


بدأت الدعوة هكذا ..


وانتهت بهذا الكم من التدوينات ...



*great effort by





Monday, May 23, 2011

عن حكم العسكر أكتب ... من أنتم ؟!


لا أدري من أين أبدأ ، فـ شأني كـ شأن الكثير من أصدقائي المدونين في صعوبة الدخول لعمق الموضوع المراد وصعوبة تكوين البداية ، ولكنني سأترك أناملي تسري حيث تشاء دون أية قيود أفرضها عليها .
وأبدأ ...


كنت بحلم أوي من زمان باللحظة دي، اللي أكتب فيها حاجة بجد متشوقة اني اشوفها ف الآخر ايه شكلها - رغم اني فضلت وقت كبير مش عارفة ابدأ ازاي وبكتب وبمسح -، حاجة سعيدة ان الاف غيري هيكتبوا عنها برده وف نفس الوقت ، ويكون العامل المشترك بين كتاباتنا هو المضمون ! 

الهدف الأساسي من هذه الدعوة هو اننا نعبر بحرية عن كل أراءنا وانتقاداتنا لمجلسنا الموقر ، من ايمانا العميق بان ما فيش حاجة اسمها " خط احمر " أو " ممنوع الاقتراب " ولان المجلس العسكري ف الفترة اللي فاتت كان عامل زي المواد التي تشتعل تلقائيا فكان أي حد يحاول بس يهوب ناحيتها تقوم تنفجر فيه ! 

للسبب ده وأسباب تانية كتير ، كان لازم نتجمع كلنا ونكتب ، ونقول كل اللي جوانا بحرية مطلقة ، ونعبر عن رفضنا لكل الانتهاكات اللي بتحصل .. 

قلتها يمكن كتير وهأفضل أقولها أكتر ، المجلس متخبط في قرارته ، أيوة متخبط ، لان ف اعتقادي ومن واقع اللي أنا شيفاه المجلس مش عارف يدير أي حاجة بعيدا عن الحياة العسكرية ، هو كويس ف اختصاصه وفيما دون ذلك فهو لا يصلح ! 

وبم أن أمور الدولة تتعدى حدود الحياة العسكرية وتتضمن كل جوانب الحياة الأخرى ، إذاَ فالمجلس الأعلى لا يصلح لتولي شئون البلاد لفترة طويلة ويجب عليه أن يقصر فترة بقائه بقدر الإمكان ، بمعنى ( لو ينفع يمشي النهاردة بقى يمشي ) .. ! 

الحكم اللي حكمته ده مش من واقع الخيال او كلام ف المطلق وخلاص ، ده كله بأفعال المجلس الأعلى اللي واضحة جدا للعيان الفترة اللي فاتت 
فض الاعتصامات بالقوة ( رغم انها كانت سلمية
استخدام الذخيرة الحية في تفريق المتظاهرين وادعاء غير ذلك ، ( امال اللي ماتوا واللي اتصابوا دول منين ؟ .. رصاص طاير ف الهوا ولا جاي من المريخ مثلا !
تلفيق تهم البلطجة لناس مدنين مسالمين والحكم عليهم عسكريا وليس مدنيا 
اعتقال المتظاهرين أمام السفارة الأسرائيلة .. ( حتى لو كنت بختلف مع فكرة التظاهر أمام السفارة او اقتحامها بس مش من حق المجلس انه يعتقل العدد الكبير ده ومش لازم يعني احنا كل مرة نوجهه ان اللي عمله غلط وبعدين يخرجهم ويقول رصيدنا ورصيدنا 
يا عم ما عنديناش رصيد لحد ولا علينا حاجة لحد 
المجلس الأعلى حين بقي على الحياد ده مش لانه بيتفضل علينا يعني 
لا حضرتك ده واجبك علينا انك تأيد صوت الشعب والحق 
مش كل ما نيجي نتكلم وتيجي تغلط وتقول سماح بقى ما انا عملتلكم قبل كده ، انت هتمن علينا ف حقنا كمان !

اكتر حاجة حرقت دمي بجد واستفزتني اني اكتب النهاردة هو البيان الأخير اللي صدر عن المجلس امبارح .. بيان رقم 56 .. واللي حسيت فيه اد ايه المجلس بيستخف بعقولنا وبالظبط كانه بيوجه رسالة لكل اللي بادروا بالدعوة للتدوين النهاردة وكل المشاركين فيها وكل اللي دعموا الثورة الثانية .. بيقولهم من أنتم ! 

احنا المصريين يا مجلس 
اللي بنحب مصر وعاوزين نحمي ثورتنا من كل واحد عاوز يتسغلها 
علشان بنحب مصر 
مش علشان حد دافعلنا اننا نخربها 
للأسف 
شوفتك بالظبط صورة طبق الأصل من اللي كانوا بيتكلموا نفس الكلام قبل ما تبدأ ثورة 25 وحتى بعديها فضلوا زي الببغاءات يقولوا كلام غير موزون يسكنوا بيه الشعب ويفهموه ان كل الناس الوحشين اللي حرضوا على الثورة مش بيحبوا مصر ولا عاوزين ليها الخير .. اه اصلي نسيت اللي كان موجود 30 سنة وناهب ف خيرها والشعب الغلبان مش لاقي ياكل كان بيحبها اووووووي وكان عاوز لها الخير علشان كده سرقها ! 

حاجة تانية بقى مش بس حرقت دمي دي خلت دماغي يولع 
موضوع الاخلاءات اللي كان حصل الاسبوع اللي فات لرموز الفساد 
والمفروض اننا لما نطالب بمحاكمتهم نطالب مين ؟
نقول للمجلس 
يقولك مش انا وانا ماليش دعوة 
امال مين حضرتك ؟
مش انت اللي المفروض قائم بشؤون البلاد ف الوقت الحالي ؟!!!!


أمين الشرطة اللي اتحكم عليه بالاعدام امبارح 
انا ضد الحكم ده انه يتنفذ 
قبل ما يصدر حكم مشابه ليه لكل اللي ادوله اوامر بقتل المتظاهرين من اول الراس الكبيرة لحد مسؤوله المباشر والا ف ده ابدا عمره ما يكون عدل ! 

عاوزة أقولك يا مجلس .. احنا اللي لازم نسألك من أنت ؟!
لاننا مش بقينا عارفينك 
مش من نحن !!! 



علشان الكلام المختصر اللي قلته وعلشان حاجات كتير يمكن مش ألميت بيها 
علشان 25 يناير ما تبقاش ثورة فشينك 
وترجع ريما لعادتها القديمة 
وعلشان دم الشهداء - اللي لسة سايل وما بردش - ما يروحش هدر 
27 مايو 
علشان نتنفس الحرية بهوا نضيف مش ملوث ! 




....................

سامحوني إن كانت تدوينتي ركيكة البناء وغير متزنة بل وكل فقرة في صوب منفرد ، فأنا لا أحترف الكتابة بالعامية المطلفة وآثرت اليوم أن أتحرر بعض الشيء من الفصحى ، كذلك فأنا لست متمرسة في كتابة المقالات السياسية ، ولكن أحسبني وضعت بصمتي مع الآلاف غيري الذي رغبوا - كأنا - في ممارسة الكتابة الحرة دون قيد !


داليا الأشقر ، 
May23



المحاور الأساسية التي يفضل تناولها في التدوينات الانتقادية للمجلس

محاور يرجى تناولها في التدوينة :-

1- التنديد بفض الاعتصامات بالقوة .
2- التنديد باعتقال الشباب دون تهمة .
3- التنديد بتلفيق تهمة البلطجة للشباب المعتقل .
4- محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية .
5- المطالبة بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين بما فيهم معتقلي أحداث السفارة .
6- التأكيد ع أن مساندة الجيش للثورة قبل التنحي كان واجبا وليس كرما تفضّلت به القوات المسلحة علينا .
7- التأكيد ع ألآ أحد فوق النقد بما فيه المجلس الأعلى #SCAF

والله الموفق والمستعان .


 * تم وضع المحاور من قبل ... المتمرد 

حكم العسكر

نظرا لما يحدث في الآونة الأخيرة من تجاوزات تمت من قبل المجلس الأعلى للقوات المسلحة والقمع الذي لاقاه كل من سولت له نفسه انتقاد المجلس ، كان قد قرر مجموعة من المدونين توجيه الغد 23 / مايو كيوم يتم فيه كتابة مدونات فردية / جماعية تحتوي على ذات المضمون ونفس الماهية وكل باسلوبه الخاص ، منتقدا فيها انتهاكات المجلس الأعلى ومؤكدا فيها أنه لا شيء يعلو فوق صوت الحق وكاسراً بذلك حاجز الخوف والرهبة المصطنع ، ولانني قد قررت في وقت ما مضى انني لن أكتب تدوينتي الخاصة في هذا الموضوع نظرا لظروف عملي وخلافه ، قررت اليوم بعد قراءتي لبيان المجلس الأعلى الأخير رقم ( 56 ) ، أن اتخلى عن كل ما أصنعه في مقابل كتابة تدوينة انتقادية في انتهاكات وسلوكيات  المجلس الأعلى التي باتت متخبطة تارة  بل وتستخف بعقولنا جميعا تارة أخرى ... ومحاولة التأكيد من خلال تلك التدوينة على أهمية حرية الرأي والتعبير والانتقاد والتي أقمنا ثورتنا الحرة من أجل مطلب أساسي هو " الحرية " !.

والله الموفق والمستعان 

..............

بيان المجلس الأعلى رقم ( 56 )


...................

بيان المدونين 


Wednesday, May 18, 2011

ثورة الغضب المصرية الثانية - 27 مايو





ثورة الغضب المصرية الثانية - 27 مايو 






1- الابقاء على وزارة د/ عصام شرف مع تطهيرها من الوزراء المحسوبين على النظام السابق و تعيين من يتوافر فيه النزاهة و الكفاءة و المعارضة للنظام السابق.



2- رفع حالة الطوارئ فورا و الافراج الفورى عن كل المعتقليين المدنيين و العسكريين بالسجون المدنية والحربية الرسمية و السرية قبل الثورة و بعدها و الغاء المحاكمات العسكرية للمدنيين و تشكيل لجان عن طريق نوادى القضاء و القضاء العسكرى تقوم باعلان اسماء كافة السجناء فى مصر و التهم و الاحكام الصادرة ضدهم و فتح باب تقدم السجناء بالتظلمات لهذة اللجان و اجراء مراجعة و بحث لحالتهم.



3- محاكمة قتلة شهداء الثورة محاكمات فورية و الاقتصاص لحقهم و تقليد اسماء الشهداء اعلى الاوسمة فى الجمهورية و تخصيص المقابل المادى للاوسمة لاسر الشهداء و تقدير التعويضات المادية و المعنوية التى تؤدى لهم و التى تتناسب مع التضحيات التى قدموها لمصر.



4- محاكمة مبارك و اسرته و أركان حكمه محاكمة فورية و بحضور المدعى ( الشعب ) و ذلك بإذاعة المحاكمات على القنوات التلفزيونية و ذلك بتهم إفساد الحياة السياسية و الاجتماعية فى مصر الى جانب المحاكمة الجنائية.



5- اتخاذ الاجراءات اللازمة الفورية لاسترجاع ثروات مصر المنهوبه و مصادرتها داخل و خارج البلاد سواء المعلوم عنها او الغير معلوم.



6- إعادة هيكلة وزارة الداخلية فورا و حل جهازى الامن الوطنى ( جهاز امن الدولة سابقا ) و تحويل اختصاصاته للمخابرات العامة و الامن المركزى و التحفظ على رجالهما و سرعة اصدار القوانين التي تساعد على حفظ الأمن و تحفظ كرامة المواطن و حرياته الأساسية مع السيطرة على الحالة الامنية المتدهوره بمنتهى الحزم.



7- إطلاق حرية إنشاء الأحزاب و الجمعيات و النقابات و إصدار الصحف و المجلات و وسائل التعبير و القنوات التلفزيونية و الإذاعية بدون قيود مع المحاسبة الفورية على الخروج عن الأخلاق و إثارة الفتنة الطائفية و التطهير الفورى للاعلام و اعادة هيكلة المؤسسات الاعلامية المصرية.



8- إقالة النائب العام و تعيين نائب عام مشهود له بالنزاهة و المعارضه للنظام السابق و تشكيل لجان ثوريه نيابية من القانونيين الشرفاء فى كل المحافظات لملاحقة المفسدين و اجراء التحقيقات و فتح الباب للتقدم بكل ما يثبت حالات فساد من ادلة و شهادات.



9- تطهير القضاء بشكل كامل و تنظيم انتخابات داخلية لاختيار رؤساء المحاكم .



10- إحالة كل قيادات الحزب الوطنى الديموقراطى الى المحاسبة بتهمة إفساد الحياة السياسية و نهب مقدراته و تخريب الأقتصاد على ان يحظرعلى اعضاءه ممارسة الحياة السياسية فى مصر لمدة 5 سنوات على الاقل و يسمح للعضو بعد إنقضاء مدة الحظر بالمشاركة فقط فى حالة تقدمه باقرارات الذمة المالية و التدقيق فى اصول ممتلكاته و استرجاع حقوق الشعب منها.



11- حل المجالس المحلية و إحالة اختصاصتهم للجهات المعنية و تعيين المحافظين الجدد بالانتخاب.



12- وقف تصدير الغاز لاسرائيل بشكل رسمى و نهائى مع مطالبة إسرائيل برد فروق الاسعار رسميا و محاكمة المتورطين فى هذة الصفقة المشينة محاكمة فورية.



13- تشكيل لجان ثورية في جميع الادارات الحكومية و القطاع العام و الاعلام الحكومي و الوزارات و الهيئات و المؤسسات و الجامعات و البنوك يتم تشكيل هذة اللجان عن طريق الإنتخاب المباشر داخل تلك المؤسسات تحت اشراف مباشر من القضاء و تقوم هذة اللجان بتعيين القيادات الجديدة للمرحلة الإنتقالية على أساس الإلتزام بالشروط الفنية و الإدارية الواجب توافرها من حيث الكفاءة و الخبرة و تقوم اللجان الثورية بتعيين مندوبين من خريجي كليات الحقوق لتلقى جميع الشكاوى فى الادارات الحكومية و القطاع العام و تسجيلها و التحقيق فيها.





14- انتخاب فورى لشيخ الازهر بواسطة جميع خريجي الكليات الاسلامية التابعة لجامعة الازهر بعد وضع شروط الترشيح الفقهية و المؤهلات و النزاهة و الشخصية القيادية بواسطة هيئة كبار العلماء و إعطاء الحق للترشح لكل من توافرات فيه هذة الشروط ليكون الازهر مؤسسة دينية مستقلة قائمة بذاتها.




15- تطهير وزارة الخارجية و المؤسسة الدبلوماسية المصرية بشكل كامل.



16- يتم تشكيل لجنة منتخبه مكون من 3 اعضاء من القضاة و عضوين من اساتذة القانون بالجامعات و عضو من اساتذة الدستور و عضوين من نقابة المحاميين وعضو من اساتذة العلوم السياسية و تقوم اللجنة بوضع قانون الانتخاب و الذى تجرى على اساسه كل الانتخابات السابق ذكرها و يتم الاستفتاء علي مواده من قبل الشعب.



17- إنتخاب اللجنة التأسيسية للدستور بحيث تضم قضاة وعالم أزهر و رجل من رجال الكنيسة و عضو من اساتذة كل من المجالات الاتية: الاقتصاد و الاعلام و الادارة و العلوم الاجتماعية و المحاميين والهندسة و الطب و الدبلوماسيين و من قيادات الجيش و الشرطة و عضوين من الشباب الجامعى شاب و فتاه و يتم انتخابهم كلا فى مجاله و يجب ان يشتمل اللجنة على هذة المجالات نظرا لشمولية الدستور و لضمان اشتراك كافة اطياف المجتمع فى وضع الدستور وبعد وضع اللجنة التأسيسية لمواد الدستور يتم اجراء استفتاء للشعب علي مسودة الدستور كل مادة على حدة و ينظم الاستفتاء القانون الانتخابى الجديد و يتم تقديم الطعون و الفصل فيها

................




هل الاقتصاد المصري فعلا ينهار؟


وإليكم نص المقال 

ساءني كثيرا عدم مهنية تناول أغلب وسائل الإعلام لوضع الاقتصاد المصري التي بلغت درجة من الإسفاف والجهل ما فيه استهانة بالمستمع العادي قبل المتخصص، ولعل مصدر اللبس أن غالب التناول يأتي دون الإلمام بالمفاهيم الأساسية المكونة للظاهرة الاقتصادية فنجد الخلط بين الاقتصاد كمجمل للأنشطة الانتاجية بمعنى الناتج المحلي أو القومي من ناحية ووضع الدولة المالي من ناحية أخرى فيطالعنا أحدهم بأن الاقتصاد المصري على وشك الإفلاس رغم ان الإفلاس لا يحدث إلا لكيان ما كالشركة أو حتى الحكومة عندما تمتنع عن سداد ديونها أو التزاماتها كالرواتب والأجور وهو ما ليس متحققا في الحالة المصرية، فمما لا شك فيه أن الاقتصاد المصري يمر بمرحلة ركود وهي الراجعة لانكماش الأنشطة الإنتاجية والاستثمارية ومن ثم انخفاض معدلات النمو الاقتصادي، ولا شك في أن هذا ينعكس على إيرادات الدولة فيتضخم العجز في الموازنة وهو الفارق بين مصروفات وإيرادات الدولة والذي بلغ حوالي 10% (مقارنة ب8% في السنوات القليلة الماضية) وهو فارق ليس برهيب خاصة إذا علمنا أن العجز في سنوات الأزمة كنهاية الثمانينيات بلغ حوالي 20% من الناتج المحلي وهذا رقم كارثي يعكس مستوى الكارثة وقتذاك، والتضخم حوالي 12% (وهي ذات النسبة بفارق ضئيل منذ 2006 نتيجة لارتفاع اسعار الغذاء والنفط العالميين) وأما مشكلة المديونية العامة فهي مشكلة موروثة من الأصل منذ عهد مبارك على نحو يتخطى كافة الحدود الآمنة (حوالي 100% من الناتج المحلي الإجمالي)، ولكن ليس من مؤشر في أن الدين ينذر بانهيار وامتناع عن السداد على المدى القصير. هناك بلا شك مشكلة الاحتياطيات النقدية الأجنبية والتي تراجعت من 36 مليار دولار إلى 30 مليار في خمسة شهور على نحو قد ينذر بحدوث أزمة في سعر الصرف ينعكس على القدرة على الاستيراد فيما بعد، ولكن دعوني اذكركم أن في آخر سنة من سنوات عاطف عبيد انخفض الاحتياطي الاجنبي إلى 14 مليار من 20 مليار ولم ينهر الاقتصاد، الاقتصاد المصري تراجع بنسبة 7% في النصف الأول من السنة ومحتمل أن ينتهي بانكماش قدره -1 أو -2 بالمائة وهي نسبة كبيرة ولكنها مؤقتة فالاقتصاد نفسه انكمش بذات النسبة في 2002-2003 ولم ينهر الاقتصاد! إن الاقتصاد المصري يعاني حاليا من تراجع في الانتاجية ويرجع ذلك إلى اختلال الأسعار كسعر الصرف والتضخم نتيجة للاختلال السياسي الناجم عن الثورة، ومن المنتظر أن يؤدي ذلك إلى تراجع الإنتاج والاستثمار لفترة، ولكن الأزمة السياسية في مصر لم تؤد إلى تدمير البنى الأساسية للاقتصاد فالعمالة لا تزال موجودة والمنشآت لا تزال موجودة و ما من مانع أن تعود للعمل فور استقرار الأوضاع مرة أخرى في غضون شهور، ولأضرب لكم مثلا تركيا في 2001 تعرضت لأزمة مالية طاحنة ادت إلى تراجع الاقتصاد بمعدل -9%، وهو ما يعني تزايد البطالة وتراجع الانتاجية، ولكن نظرا لأن التراجع كان نابعا عن الاختلال في الأسعار النسبية وليس في البنية الأساسية تعافى الاقتصاد التركي في 2002-2003 ونمى بمعدل 9% (وهو معدل أعلى من المتوقع نظرا لوجود طاقات غير مستخدمة في فترات الركود والرغبة في التعويض)، ومصر لم يضربها زلزال ولم تندلع بها حرب أهلية ولم ينزل بها الطاعون فمن المتوقع أن يعود النمو بعد ركود يدوم سنة أو أكثر قليلا. وعلى رأي معتز عبد الفتاح بلاش نفتي!
..... 
ولكم الحكم ! 

هذا وقد قرر الشعب .. الآتي .. !

بسم الله الرحمن الرحيم 

والله مش عارفة أبتدي منين بس الظاهر اني باجي اكتب هنا بس لما يكون دمي فاير ومحروق ، دحكوا علينا ف يوم وليلة ولموهم كلهم ع السجن والوقتي بيقولولنا خلصت اللعبة اهو واتبسطوا شوية نخرجهم كلهم بقى ، وكأننا أطفال أو كأن الثورة مؤقتة نفرح بيها  شوية وبعديها " ترجع ريما لعادتها القديمة " .. يبقى لو كان كده من الاول كنتوا قولولنا وكان لزومه ايه التعب والشهدا ودمهم اللي عاوزينه يروح هدر ! 

مش عندي كلام خاص أقوله أكتر من اللي اتقال امبارح 
وأبدا 
بالبيان الصادر من الشعب 





قام المجلس الأعلى رد علينا بإنه مالوش دعوة بكل اللي حصل 


ونقلا عن مدونة " جبهة التهييس الشعبية

أحب أني أعيد نشر البوست ده " والله الموفق .. والبوستعان
دلالة مني على الموافقة على كل ما تم طرحه فيه 

وتأكيدا على مطالبنا 

1- اعادة اعتقال كل من افرج عنهم.. احنا في قانون طوارئ، ولا ايه؟
2- محاكمة مبارك عن جرائم القتل
3- فتح ملف كنيسة القديسين بشكل عاجل وفوري والتحقيق فيه.. والموضوع ده حيقضي على الطائفية خالص
ثبت براءة الاسلاميين من تفجير كنيسة القديسين، وتم الافراج عن كل المتهمين في القضية
طب الكنيسة دي انفجرت لوحدها؟ فيه بلاغ متقدم ان العادلي هو اللي فجرها، والصحف الاجنبية بتقول انه فجرها بناء على تعليمات من مبارك اللي اخد بدوره تعليمات من اسرائيل اللي كانت عايزة تضرب غزة
القضية لو اتحلت واتعمل فيها حكم مافيش حد حيتكلم عن فتنة طائفية تاني ابدا، لا المسيحيين حيتهموا المسلمين، ولا المسلمين حيقعدوا يدوروا للمسيحيين على اي غلطة عشان ما يحسوش انهم هم متهمين لوحدهم
ماهو خلينا نبقى صرحا، المسلمين بيعملوا كده في المسيحيين عشان حاسين انهم متهمين لوحدهم، والشهادة لله المسيحيين مش مقصرين في الموضوع ده، وكل ما بيتهموهم اكتر، كل ما المسلمين بينكشوا عليهم شعرهم اكتر، فالتانيين بينكشوا شعرهم عليهم راخرين لانهم بني ادمين مش كنب يعني.. وهكذا
حلوا لنا الموضوع ده من جدوره.. الاتنين اهبل من بعض وحيبوسوا بعض ويعيطوا لما كل واحد فيهم يعرف ان التاني مش متهم
4- تقديم مبارك الى محاكمة عسكرية بتهمة الخيانة العظمى
المشير طنطاوي في خطابه لدفعة الشرطة المتخرجة حديثا قال بالنص "طلب منا اننا نفتح النار على المتظاهرين وكان قرارنا بالاجماع لأ مش حنفتح النار على المتظاهرين" لا والشرطة صقفوا.. صقفوا للجيش عشان ما فتحش علينا النار وهم اللي نالوا لوحدهم شرف فتح النار علينا
5- الافراج عن كافة المعتقلين في حادث السفارة الاسرائيلي
6- الافراج عن كافة النشطاء اللي اتقبض عليهم في المحاكمة العسكرية.. خصوصا 

عمرو البحيري

7- وقف المحاكمات العسكرية للمدنيين بشكل فوري

.....

الشعب المصري 

Tuesday, May 3, 2011

ساعتين حرام !

!! ساعتين حرااااااااام


تحملني خطاي المتباطئة نحو قاعة مغلقة " بها منفذان ، باب أمامي وباب خلفي ، لا تتعدى مساحتها الـ 16 متر ، سقفها منخفض بعض الشيء ، وكل محتواياتها مقاعد طلابية وطاولة عريضة خاصة بالمحاضر " .
 أقترب رويداً رويداً من ذاك السجن اليومي المؤقت ، لأجد الطلاب يجلسون في الخلف ، تاركين الصف الأمامي بأكمله فارغاً .. ولا أدري لماذا !!
أحذو حذوهم وأتخذ من آخر مقعد على اليمين في الصف الثالث والأخير ملجأً لي ، علّه يخفف عني رتابة الوقت الذي أبداً لا يمضي ! يدخل المحاضر من الباب الأمامي ، يلقي السلام ، ويطفئ الضوء ثم يشرع في إدارة الــ " داتا شو " ، وفي هذه الأثناء أبدأ أنا في إلقاء النظرة الأولى على ساعتي حيث يبدأ الصراع الدامي بيني وبين عقاربها التي تأبى التحرك !

ساعتان ، وقت ليس بالقليل أبدا ، إنهما يفوقان قدرة عقلي على التركيز المتواصل خلالها فأنا أفقد تركيزي تماماً عقب مضي الساعة الأولى ، وهو - ذاك الرجل الشرير - لا يرأف بحالي ، فهو لا يكفيه حتى أنني آتي كل يوم في الساعة الثامنة صباحاً - على غير عادتي - ، بل ويكمل على ذلك ساعتين في سكب معلومات لا تنتهي بداخل عقلي الصغير الذي لا يتحمل كل هذا العناء !
 نعم ! ، ساعتان لا ينقصان دقيقة واحدة ، بل أحياناً ... تزيدان !

 يمضي المحاضر في شرح ما أتى إلينا به ، وأنا أمضي في حربي الدامية التي لا تنتهي إلا حينما يفتح الضوء !
من زاوية أخرى ترى الهدوء يعم - فيما عدا - صوت خافت ينطلق من ذاك الرجل الذي يقف أمامنا والذي بالكاد يصلني صداه ! .. الغرفة معدة جيداً لنوم عميق مع تلك البرودة الناعمة وذاك الضوء الهادئ الذي يميزها والذي أيضا يجعلني في صراع من نوع آخر _ بخلاف المعركة الدموية مع عقارب ساعتي _ إنه صراع مع النوم الذي يأبى إلا أن يستفزني حتى أستسلم له ! .. فأحاول جهاده بكل السبل الممكنة التي أعرفها والتي لا أعرفها حتى يخطر ببالي هذه المرة إلقاء الضوء علىذاتي وعلى ما يحدث ، فأمسك قلمي وأفتح صفحة جديدة أعنونها بــ " ساعتين حرام " !